الرئيسية - منوعات - أمازون تتلف كميات هائلة من البضائع الكاسدة
أمازون تتلف كميات هائلة من البضائع الكاسدة
الساعة 05:06 مساءاً

تقوم شركة بيع التجزئة عبر الإنترنت  "أمازون" في مستودعاتها، بعملية إتلاف جماعي، لبضائع يصل ثمن بعضها إلى مئات الدولارات، وفقا لصحيفة "ديلي ميل".

ويفيد صحفيو "ديلي ميل"، بأن أجهزة تلفاز وكتب وحفاضات أطفال وغيرها من المنتجات التي لا تستطيع أمازون بيعها، ترسلها الشركة إلى مكبات النفايات أو المحارق.

وأوضحت الصحيفة أن صحافييها حصلوا على وظيفة في مستودع أمازون في ويست ميدلاندز غربي إنجلترا، وصورا بكاميرات خفية مكانا داخله يسمى بـ "منطقة الإتلاف".

وكشفت الصور الملتقطة بضائع مختومة غير مباعة في حاويات القمامة تنتظر التدمير، فيما تتبعت كاميرات مركبة على طائرة مسيرة شاحنة نقلت البضائع من المستودع إلى المكب وإلى مركز التخلص من النفايات.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في حال لم يتم شراء البضائع خلال مدة ستة أشهر، تبدأ أمازون في مطالبة الشركات المالكة للبضائع بزيادة رسوم التخزين، وهذا يعني أنه بدلا من 22 جنيها إسترلينيا (28.5 دولار) لكل متر مربع تخزين في مستودع الشركة، ينبغي عليهم دفع 430 جنيها إسترلينيا (557 دولارا)، وبعد ذلك بعام، تصل قيمة التخزين إلى 860 جنيها (1114 دولارا)، وكقاعدة عامة، فإن الشركات ليست على استعداد لدفع مثل هذه المبالغ، لذلك تقوم أمازون بالتخلص من هذه المنتجات.

ورفض موظفو أمازون الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بتدمير البضائع، وفقا لما ذكرته الصحيفة، فيما أكد متحدث باسم أمازون أن المستودع يتعاون مع منظمات خيرية ومنظمات غير حكومية، بحيث يتم إرسال البضائع الكاسدة إليها.

وفي وقت سابق، نشر صحفيون فرنسيون يعملون لقناة "M6 TV" تقريرا عن تدمير البضائع في مستودعات أمازون. ووفقا لهم، فإن أحد أصغر مستودعات أمازون في فرنسا أرسل خلال تسعة أشهر، نحو 293 ألف وحدة من البضائع إلى القمامة.

ووفقا للوثائق التي كانت تحت أيديهم، فقد تم تدمير أكثر من 3 ملايين سلعة تجزئة خلال عام 2018 في فرنسا.

المصدر: وكالات